Home » تجربتي مع الهايفو وتقييمات العملية
عمليات تجميل الجسم

تجربتي مع الهايفو وتقييمات العملية

تجربتي مع الهايفو

تجربتي مع الهايفو

تعتبر تجربتي مع الهايفو من أبرز التجارب وأفضلها التي قمت بها للتمتع ببشرة نضرة ومشدودة خالية من علامات تقدم السن والتجاعيد، وذلك كونه أحد أشهر تقنيات عالم التجميل.

ما هي تقنية الهايفو؟

سيتم التعرف على تقنية الهايفو من خلال موقع كشفية بالإضافة إلى التعرف على تجربتي مع الهايفو والنتائج التي قد حصلت عليها من خلال هذه التجربة، ولكن أولًا من خلال السطور التالية سنتعرف على جهاز الهايفو:

  • تقنية الهايفو تعتبر من أفضل التقنيات الحديثة التي ظهرت في الفترة الأخيرة الخاصة بعمليات التجميل.
  • تعمل تقنية الهايفو على المساعدة في التخلص من الترهلات وعلامات تقدم السن، كما تساعد في التخلص من التجاعيد وغيرها من المشاكل التي تظهر في البشرة.
  • التقنية تعمل على تحفيز مادة الكولاجين في الجلد، بالإضافة إلى إنتاج ألياف جديدة منه.
  • الهايفو يتكون من موجات فوق صوتية مركزة، تعمل على المساعدة بشكل كبير في تسريع عملية الشفاء الخاصة بالبشرة والجلد، وبالأخص في مناطق الرقبة والوجه.
  • تساعد تقنية الهايفو في شد ترهلات الجلد بشكل كبير، بالإضافة إلى زيادة مرونة ونضارة البشرة، كما أن الجلسة لا تحتاج إلى أنواع الكريمات الخاصة.

تجربتي مع الهايفو

تجربتي مع الهايفو

  • تجربتي مع الهايفو مختلف لحدٍ ما عن باقي الأشخاص فبعد تجاوز عمر الخامسة والثلاثون بدأ بشرتي في التغير وبدأ ظهور أعراض ومشاكل مختلفة الخاصة بالجلد.
  • فقد تم ملاحظة الترهلات بشكل واضح وكبير في الرقبة والوجه، ومع مرور الوقت بدأ ترهل الجلد يزداد بشكل ملحوظ، قام البعض بنصحي بأن أقوم بالعمليات التجميلية المختلفة.
  • ولكن كنت أشعر بالخوف الشديد اتجاه عمليات التجميل، لذا بدأت بالبحث عن وصفات طبيعية تساعد في التخلص من التجاعيد والترهلات، ولكنها كانت تحتاج لوقت طويل وصبر.
  • مما جعلني أقوم بالبدء في البحث عبر المواقع المختلفة عن أبرز الطرق التي تساعد في التخلص من ترهلات الجلد، وأثناء عملية البحث جدت وجدت تقنية الهايفو.
  • كانت تجربتي مع الهايفو مميزة، وأكثر ما جعلني أخضع هذه التجربة التعرف على التجارب السابقة والمميزات التابعة للتقنية، وبالأخص كونها لا يتم بها تدخلات جراحية.

اقرأ أيضًا: إليك تجربتي مع حقن الفيلر تحت العين بالتفصيل

نتيجة تجربتي مع تقنية الهايفو

  • بعد التأكد من قرار تجربتي مع الهايفو قومت بالذهاب إلى أحد مراكز التجميل المضمونة والتحديد مع الطبيب المعالج من أجل البدء في الجلسة.
  • في بداية الأمر كنت أتوقع أني سوف أشعر بالألم، ولكن كان الأمر على العكس تمامًا فكان بالنسبة لي مثل حركات تدليك البشرة والمساج.
  • لم يقم الطبيب بإعطائي دواء مسكن وذلك لضمان عدم التعرض للألم، بعد الانتهاء من الجلسة لحظت التغير الملحوظ في ملامح وجهي بشكل كبير.
  • كما أن النتائج استمر في الظهور والتحسن على مدار الوقت، وذلك بفضل عمل الكولاجين الذي قام بالتدخل في البشرة والتي عمل على تحفيز البشرة.
  • قام الطبيب بإخباري بأنه لا يوجد أي احتياطات لازمة يجب القيام بها بعد الانتهاء من جلسة الهايفو، وأنه سوف أعود لممارسة الحياة بشكل طبيعي.
  • لذا تعد تجربتي مع الهايفو أفضل التجارب التي قومت بها في حياتي، فقد استطعت التخلص من الترهلات والتجاعيد والمشاكل المختلفة في البشرة.

مميزات استخدام تقنية الهايفو للبشرة

تجربتي مع الهايفو

تمتعت تجربتي مع الهايفو بالحصول على العديد من المميزات المتنوعة، فقد شعرت وكأني أصبحت شخصية مختلفة، من ضمن وأبرز المزايا التي تمتعت بها التالي:

  • تساعد تقنية الهايفو على منح الجلد درجة كبيرة من الحيوية والنضارة اللازمة له.
  • كما تتميز التقنية بمساعدة الوجه في معالجة والتخلص من ترهلات البشرة دون الحاجة إلى العمليات الجراحية أو استخدام الحقن.
  • تقنية الهايفو لديها دور كبير في تحفيز مادة الكولاجين في البشرة بشكل كبير مما تصل إلى كافة مستويات الجلد المختلفة، مما تساعد في إعادة نضارة ونشاط وحيوية البشرة.
  • يتميز جهاز الهايفو كونه التقنية الوحيدة في العالم التي تعمل على المساعدة بشكل كبير في عملية شد الوجه، وذلك بدل اللجوء إلى عمليات التجميل وعمليات شد الوجه والرقبة.
  • كما تعمل التقنية على معالجة الترهلات والتجاعيد بشكل قوي وفعال، بالإضافة إلى التخلص من الذقن المزدوج والتخلص من ترهلات منطقة الرقبة.
  • تتميز التقنية بدوام تأثير جلساتها لفترة طويلة على عكس التقنيات الأخرى.
  • كما أنه يمكن ممارسة الحياة وكافة الأنشطة اليومية بشكل طبيعي جدًا بعد الانتهاء من جلسة الهايفو بشكل مباشر.
  • كما يمكن استخدام التقنية في شد الترهلات في كافة مناطق الجسم المختلفة وليس في منطقة البشرة فقط.
  • عدم التعرض إلى مشاكل وأضرار البشرة التي قد يتم التعرض إليها بشكل شائع في استخدام التقنيات المتنوعة الأخرى.

اقرأ أيضًا: تجربتي الناجحه في التخلص من السيلوليت بسهولة في المنزل

الحالات الممنوعة من استخدام تقنية الهايفو

هناك بعض الأشخاص التي لا يمكن القيام باستخدام تقنية الهايفو لعدم التعرض إلى مشاكل صحية، ومن أبرز الحالات الممنوعة التالي:

  • ممنوع لمن قام بجلسات بوتكس في فترة قريبة.
  • عدم استخدامه للحوامل والمرضعات.
  • لا يمكن استخدام التقنية للأشخاص الذين يعانون من إحدى الإصابات مثل جروح مفتوحة في البشرة.
  • عدم استخدامه لمن يستخدم الدعامات المعدنية في منطقة الوجه أو الرقبة.
  • ممنوع لمن يعاني من أمراض نزيف الدم بشكل متكرر، ولمن يتناول أدوية مضادة لتجلط الدم.
blog.cashfia

Medical Team

اضف تعليق

اضغط هنا لاضافة تعليق