Home » تجربتي مع حقن الدهون الذاتية للصدر بأمان كامل
الليزر التجميلى

تجربتي مع حقن الدهون الذاتية للصدر بأمان كامل

تجربتي مع حقن الدهون الذاتية للصدر

من خلال مقالنا تجربتي مع حقن الدهون الذاتية للصدر، سنشارك تجربة خاصة بإحدى السيدات التي قامت بتجربة الحقن الخاصة بالدهون الذاتية للصدر كما أننا سنشارك معلومات أخرى أكثر خاصة بهذه الحقن.

تجربة خاصة مع حقن الدهون الذاتية للصدر

تشرح إحدى السيدات عن طريق موقع كشفية تجربتها مع الحقن الذاتية للصدر فتقول: “تجربتي مع حقن الدهون الذاتية للصدر من التجارب المتوجة بالتميز والنجاح، حيث أنني كنت أعاني من صغر حجم الصدر بداية من فترة المراهقة مما كان يسبب لي الضيق والانزعاج وجميع الملابس كنت أشعر أنها لا تناسبني..

بعد عدة تجارب طبيعية كانت لا تبدي أي رد فعل على الوضع، قررت أن أخوض التجربة الخاصة بحقن الدهون الذاتية للصدر بعد أن رشحتها لي إحدى صديقاتي، وقد أبهرتني النتيجة حيث أصبحت أمتلك لحجم صدر مناسب بشكل آمن ودون أثر جانبي قد يعرض حياتي للخطر”.

المراحل الخاصة بحقن الدهون الذاتية للصدر

تجربتي مع حقن الدهون الذاتية للصدر

سنعرض خلال السطور القادمة لمقالنا تجربتي مع حقن الدهون الذاتية للصدر المراحل التي تتم لحقن الدهون الذاتي للصدر وهي عبارة عن ثلاث مراحل:

  • مرحلة تحديد الدهون، يتم فيها تحديد أماكن الدهون في جسم المرأة.
  • مرحلة تنقية الدهون ويتم فيها شفط تصفية الدهون من أي سموم وجعلها آمنة ونظيفة من أي سوائل ضارة.
  • مرحلة الحقن وهنا يتم حقن الدهون المنتقاة ووضعها داخل الصدر لزيادة حجمه بشكل طبيعي دون ضرر.

الوقت التي تستغرقه عملية حقن الدهون الذاتية للصدر

تستغرق عملية حقن الدهون الذاتية للصدر حوالي ثلاثة أشهر حتى تثمر نتائجها بأفضل صورة وهذا لأنه:

  • يتم امتصاص الجسم للدهون بنسبة حوالي 30 أو 40% خلال ثلاثة أشهر.
  • نسبة 60 من الدهون تبقى دائمة في الجسم ويختلف الأمر من جسم لآخر بحسب الوزن الخاص بالمريض.
  • لابد من متابعة الوزن لأنه يفضل أن تتم العملية في وزن ثابت وعند حدوث أي تغيرات في الوزن لابد من المتابعة مع الطبيب المتخصص.

اقرأ أيضًا: ما الفرق بين البوتكس والفيلر التجميلي؟

شروط إجراء عملية حقن الدهون الذاتية للصدر

هناك بعض الشروط التي لابد من توافرها حتى تتم عملية حقن الدهون الذاتية للصدر وهي عبارة عن الآتي:

  • أولًا أن يكون الجسم ذو صحة جيدة، وأن تكون صاحبته تريد أن يكبر حجم الصدر بصورة طبيعية وآمنة.
  • ثانيًا لا توجد نية الحمل أو الإنجاب، فإذا كانت متواجدة لا يسمح بإجراء العملية إلا بعد تأجيلها.
  • ثالثًا تكون المريضة لديها دهون في أجزاء معينة في جسمها، حتى يستطيع الطبيب شفطها وتنقيتها وحقنها.
  • رابعًا أن تكون المريضة تعاني من عدم التناسق في شكل الصدر، أو اختلاف حجم أحدهما عن الآخر.

نصائح مهمة قبل الخضوع لعملية الدهون الذاتية للصدر

من خلال تجربتي مع حقن الدهون الذاتية للصدر هناك بعض النصائح التي لا بد من الالتزام بها قبل الخضوع للعملية وهي عبارة عن الآتي:

  • إذا كنتِ من المدخنين فلابد أن تقلعي عن التدخين لمدة لا تقل عن أسبوعين قبل الخضوع للعملية.
  • احرصي على عدم تناول أي مميعات أو أشياء تسبب سيولة للدم حتى لا تتعرضين لحدوث نزيف أثناء إجراء العملية.
  • قومي بعمل كافة التحاليل والفحوصات الطبية اللازمة قبل الخضوع للعملية حتى تتأكدين أنه لا يوجد أي شيء يعارض خضوعك لها.
  • احرصي على تواجد ملابس واسعة معك في المستشفى أو العيادة حتى ترتدينها بعد إجراء العملية.
  • لابد من إخبار الطبيب بأي مشاكل صحية أو أي عملية قد تمت من قبل حتى يتعامل معكِ بالصورة الصحيحة.

مميزات عملية دهون الصدر الذاتية

تجربتي مع حقن الدهون الذاتية للصدر

أثمرت تجربتي مع حقن الدهون الذاتية للصدر بعض الفوائد وهي عبارة عن الآتي:

  • تعطي العملية مظهر طبيعي لصدر ممتلئ، أنثوي، جذاب، حيث أن الدهون التي تم حقنها في الصدر هي دهون طبيعية منتقاة من الجسم نفسه.
  • العملية تتم في خطوات سهلة وبسيطة ولا تستغرق وقتًا طويلًا، ولا تترك آثرًا عميقًا للجروح.
  • أيضًا تعمل حقن الدهون الاتية على تجميل مظهر الجلد حيث أنها يتم حقنها أسفل الجلد مما يجعل الصدر مشدود وجلده ممتلئ.
  • الجسم أصبح أكثر تناسقًا حيث أنه تم شفط الدهون الزائدة من بعض المناطق وحقنها في منطقة الصدر ليصبح منحوتًا ومتناسقًا.
  • العملية تجعلكِ أكثر ثقةً في نفسك حيث أنها تجمل شكل الجسم ويصبح بإمكانك ارتداء جميع الملابس بحرية تامة.
  • نجاح العملية مضمون بشكل كبير وهذا لأن الدهون التي تستخدم للحقن هي دهون طبيعية ومن الجسم نفسه لذلك يقبلها الجسم بسهولة ولا تشكل ضررًا عليها.

اقرأ أيضًا: إليك تجربتي مع حقن الفيلر تحت العين بالتفصيل

عوارض إجراء عملية حقن الدهون الذاتية

يوجد بعض العوارض التي قد تقف في نجاح عملية حقن الدهون الذاتية ومنها ما يلي:

  • أولًا في حالة كان عمر الفتاة أكبر من ثمانية عشرة عامًا.
  • ثانيًا أن يكون الصدر لا يعاني من الترهلات.
  • ثالثًا إذا كانت الرغبة في زيادة حجم الصدر بشكل مبالغ فيه ولا يتناسب مع مظهر الجسم وحجمه ووزنه.
  • رابعًا إذا كانت السيدة مصابة بأمراض مناعة أو أمراض مزمنة مثل السكر أو مصابة بالفشل الكلوي.
  • خامسًا التدخين بشراهة وعدم الالتزام ببند التوقف عنه قبل أسبوعين من العملية.
blog.cashfia

Medical Team

اضف تعليق

اضغط هنا لاضافة تعليق